Advertise

 
الاثنين، 21 ديسمبر، 2015

كرامي التقى وفدا فلسطينيا: لعقد مؤتمر بعنوان فلسطين والقدس تجمعنا

0 comments
استقبل الوزير السابق فيصل كرامي وفدا من من تحالف القوى والفصائل الفلسطينية العاملة في مخيمات الشمال، ضم عضو اللجنة المركزية ل"الجبهة الشعبية - القيادة العامة أبو عدنان عودة، عضو قيادة "فتح الانتفاضة" العميد يوسف حمدان، مسؤول "جبهة النضال الشعبي" ابو علي فارس، مسؤول "جبهة التحرير الفلسطينية" أحمد ابو القاسم، بسام موعد عن "الجهاد الاسلامي"، مسؤول "الحزب الشيوعي الفلسطيني" عيسى ابو فراس ومسؤول منظمة "الصاعقة" ابو نجيب، وتم البحث في اخر التطورات اللبنانية والعربية وتحديدا في فلسطين وعاصمتها القدس المحتلة.

كرامي
وشدد كرامي في خلال اللقاء على "ضرورة تضافر الجهود لدعم القضية الفلسطينية الام في مواجهة الهجمة الصهيونية على الشعب الفلسطيني ومحاولاته المستمرة لتهويد القدس".

وقال: "اؤكد ثبات دعوتي لضرورة توجيه البوصلة نحو القدس لانها تجمعنا وقبلتنا الثالثة، ونحو فلسطين التي تجمع الامتين العربية والاسلامية".

ولفت الى " اهمية عقد مؤتمر تحت عنوان "فلسطين والقدس تجمعنا"، ليس لالقاء خطابات، بل لوضع خطة استراتيجية تحدد اسس المواجهة مع العدو على كل الصعد، لا سيما الدعم المالي وتعزيز الصمود على الارض وتفعيل دور وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وغيرها".

اما عودة فقال: "تشرفنا بزيارة معالي الوزير فيصل كرامي، هذا الشاب الوطني القومي، سليل هذا البيت العريق منذ عبد الحميد والشهيد الرشيد والمغفور له الرئيس عمر كرامي. هذه المواقف العربية والوطنية التي يطلقها يوميا الوزير كرامي في اتجاه تصويب الموقف الوطني والقومي نحو ما يجري في فلسطين، لذلك جئنا اليوم لنؤكد شكرنا ووقوفنا الى جانبه في هذه المواقف، ونطالب معاليه بضرورة تحقيق مطلبه بعقد مؤتمر اعلان القدس تجمعنا ودعم انتفاضة الشعب الفلسطيني الثالثة".

أضاف: "تعودنا على هذه العائلة التي تبقى مواقفها الوطنية والقومية باتجاه فلسطين. لذلك المطلوب ثقافة المقاومة ومواجهة المشروع الاميركي - الصهيوني على المنطقة لفرط وتمزيق المنطقة من خلال ما يسمى الربيع العبري لتمزيق المنطقة وشعوبها الى طوائف ومذاهب لتسود وترتاح دولة اسرائيل، وقوة ثقافة المقاومة في هؤلاء الشجعان أمثال الوزير فيصل كرامي الذي ينطلق من ارث تاريخي في دعم القضية الفلسطينية". 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة