Advertise

 
السبت، 21 أبريل 2012

كميل شمعون: فخامة العميل

2 comments
لم تكن هي الزيارة الأولى التي يقوم فيها للقدس، فهو يذكر جيدا يوم قدمها آخر مرّة في كانون الثاني من العام 1949 يوم كان سفيرا في الأمم المتحدة ليرئس مؤتمر عروبة القدس.


وتغيب عنه الذاكرة ويمتلئ قلبه مجددا بمشاعر الحقد على ذلك "المصري" الذي يريد ان يوحد الأمة العربية. وتنفعل احاسيسه الطائفية ويسارع في المقارنة بين ما آلت اليه الدولة اليهودية وبين حلمه في الدولة المارونية.


يتذكر انه سياسي محنك، ومتكلم بارع وأن الدول الكبرى تستمع لنصيحته....وكيف لا وهو أول من ادخل قوات اميركية لمحاربة "اتباع عبد الناصر" في بيروت


ينظر من خلال نافذة السيارة الى شوارع القدس ويسترجع ما سيقوله الى مناحيم بيغن. كلانا اقلية في هذا العالم العربي وعلينا ان نتحد. عندكم دولة يهودية وحليفكم الأقوى هو قيام دولة مارونية. انتم مثقفون ونحت مثقفون. تاريخكم في هذه الأرض يعود الى آلاف السنين وتاريخنا يعود الى آلاف السنين ...كلانا ساميون...هل نسيت اننا فينيقيون؟


تدور في مخيلته فكرة ان يمازحه ...انا يهودي اكثر منك ...انا اسم عائلتي شمعون...انا ممن كانو يسمون بني اسرائيل!! ام انت ....الفكرة ليست جيدة...


يفكر في التشابهات بينه وبين بيغن: هو رئيس وزراء وانا رئيس جمهورية. هو زعيم مجموعة نكلت بالفلسطينيين ، وانا زعيم مجموعة نكلت بالفلسطينيين. هو حارب المرابطين في القدس ، وانا احارب المرابطين في بيروت.


وتصل السيارة ضمن موكب السيارات الى مبتغاها، ها هو "فخامة الرئيس" كميل شمعون مجددا في القدس بعد 29 عاما يدخلها فاتحا ليلتقي وجها لوجه مع رئيس وزراء الكيان الصهيوني في عقر داره هذه المرة.


الثمن سيكون باهظا وليس فقط امداد عصابته وعصابة بيار الجميل بالإستشارات، اليوم نصبح حلفاء:


امدادات مستمرة بسلاح متقدم وليس بالسلاح الذين تريدون تبديله. اضف الى ذلك ان الكتائب يحصلون على اسلحة متطورة اكثر من اسلحتنا.


تدريبات عسكرية على مستوى ضباط الصف وليس على المستوى السابق الذي تسبب في خسارتنا عدة مواقع لمجموعات ابراهيم قليلات الذي اصبح فلسطينيا اكثر من بعض الفلسطينيين!


استشارات عسكرية ميدانية، فالإستشارات من قبل الجيش اللبناني تاتي مع طلبات الواسطة بسبب الياس سركيس الذي يظن انه فؤاد شهاب


تنظيم الإتصلات المستمرة، وليس فقط حين تريدون الإتصال وليس من خلال بشير الجميل....ولدي داني ابن رئيس وهو الأفضل


وماذا اذا هاجمنا السوريون؟؟؟


فضيحة كميل شمعون وتفاصيلها سردتها صحيفة هآريتس الصهيونية ومما جاء في تفاصيلها ان أن فخامة العميل كميل شمعون سأل رئيس الوزراء الصهيوني في القدس المحتلة عام 1978 عما سيحدث «إذا هاجمنا سلاح الجو السوري»، فرد عليه بيغين : إذا هاجمكم سلاح الجو السوري فسنساعدكم.


ارتاح كميل شمعون. وخرج بعد أن أصبح التزام حليفه في جيبه إلى حفلة أقيمت على شرفه من قبل اصدقائه في الموساد في منزل "السيدة روزنبلوم" وهي إحدى قريبات مسؤول في الموساد كان مسؤولاً عن إدارة العلاقات مع القادة الإنعزاليين في لبنان.


وفي بادرة "وبروتوكولية" وبعد انتهاء الحفلة ، قام شمعون بجولة ليلية في المدينة القديمة. وفي بادرة "اخوية" فضل ان لا تكون كنيسة القيامة هدفه الأول فاصر ان يؤخذ الى ما يسمى حائط المبكى حيث شارك "اصدقائه" في اكل الحلوى


وهاهي اربعة سنوات تمر "ويردّ" بيغن الزيارة لفخامته في ذروة الإجتياح الصهيوني للبنان. وفي الوقت الذي كان يجتمع وزير الحرب الصهيوني أرييل شارون مع العميل بشير الجميل ، كان "معالي رئيس الوزراء الصهيوني" بيغن يجتمع مع "فخامة العميل اللبناني الرئيس السابق كميل شمعون" في بيروت الشرقية. ويذكر بيغن صديقه شمعون انه لم يتخلى عنه، فها هو حليفه سعد حداد يسرح ويمرح من القليعة وحتى السعديات. ويقطع هدير الإنفجارات البعيدة التي تحرق سيدة العواصم ابتاسمة على وجه شمعون...بيغن يدعوني الى زيارة القدس مجددا...يا ترى اي نوع من الحلوى سآكل هذه المرة؟

2 :عدد المشاركات حتى الآن

  1. غير معرف says:

    تحيه ثوريه، نرجوا من الاخوه توثيق هذا المقال و أعلامنا عن المصدر و ذلك من أجل التعريف و تقيم صحه المعلومات الوارده و نظرا لتطرق العميل شمعون لقواتنا و للاخ أبو شاكر في محادثاته في القدس المحتله مع بيغن... إذا كان المصدر من جريده معاريف أو هآريتس الصهيونية، الرجاء العلم...

  2. غير معرف says:

    مقال اصاب مقتلا. نحمد الله ونشكره ان في امتنا روح عربية قومية شريفة لم يختلط عليها من هو العميل ومن هو الشريف.

    الجريدة الصهيونية التي ذكرت خبر زيارة كميل شمعون هي هآرتز

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة