Advertise

 
الاثنين، 31 أغسطس، 2015

مصر تجري الانتخابات البرلمانية على مرحلتين في تشرين الأول والثاني

0 comments


قالت اللجنة العليا للانتخابات في مصر يوم الأحد إن انتخابات مجلس النواب التي طال انتظارها ستجري على مرحلتين في شهري تشرين الأول والثاني المقبلين وهي آخر مراحل خارطة طريق نحو الديمقراطية أعلنها الجيش عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي عام 2013.

وقال رئيس اللجنة القاضي أيمن عباس في مؤتمر صحفي إن المرحلة الأولى ستجري للمصريين في الخارج يومي 17 و18 تشرين الأول وفي الداخل يومي 18 و19 من نفس الشهر.

وأضاف عباس وهو رئيس محكمة استئناف القاهرة أن المرحلة الثانية ستجري في الخارج يومي 21 و22  تشرين الثاني وفي الداخل 22 و23 من الشهر نفسه.

ومصر بلا برلمان منذ  حزيران 2012 عندما حلت المحكمة الدستورية العليا مجلس الشعب الذي انتخب بعد الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011.

وكانت الأغلبية في هذا المجلس لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي والتي حظرتها الحكومة وأعلنتها جماعة إرهابية بعد عزله إثر احتجاجات شعبية على حكمه.

وكان مقررا إجراء انتخابات مجلس النواب على مرحلتين في  آذار ونيسان الماضيين لكنها أرجئت بعدما أصدرت المحكمة الدستورية العليا حكما في أول آذار بعدم دستورية مادة في قانون تقسيم الدوائر الانتخابية.

وقال عباس إن اللجنة وضعت الجدول الزمني الجديد للانتخابات بعد إدخال تعديلات على القوانين الثلاثة المتعلقة بالانتخابات وهي قانون تقسيم الدوائر وقانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون مجلس النواب.

وقال رئيس اللجنة إن تلقي طلبات الترشح سيبدأ يوم الثلاثاء ولمدة 12 يوما. وأضاف أن الجدول الزمني للانتخابات يسير "بما يسمح بأن يكون لمصر مجلس نواب منتخب قبل نهاية عام 2015".

وقد تمتد الانتخابات حتى يوم الثاني من كانون الأول في حال إجراء جولة إعادة في بعض دوائر المرحلة الثانية.
 
التفاصيل...

سلام: أؤيد مطالب المتظاهرين المعيشية

0 comments

أعلن رئيس الحكومة تمام سلام انه يؤيد مطالب المتظاهرين المعيشية في ظل الاحتجاجات التي تشهدها مدينة بيروت.
ووصف سلام في تصريح مطالب المتظاهرين بـ"المحقة"، مشدداً على أن هناك أموراً ملحّة على الصعيد الاقتصادي والمالي والمعيشي تجب معالجتها.

كما أكد رئيس الحكومة امام زواره انه ماض في تحمل مسؤولياته كرئيس حكومة من اجل حماية البلاد، نافياً الأنباء التي جرى تداولها عن تقديم استقالته.

وجدد سلام المطالبة بضرورة انتخاب رئيس للجمهورية، منبهاً الى ان استمرار الشغور في منصب رئاسة الجمهورية "ينعكس سلباً على المؤسسات الدستورية اللبنانية"، داعياً الفرقاء السياسيين الى الهدوء والابتعاد عن المناكفات من أجل حماية للاستقرار في البلد.
التفاصيل...

العربي الجديد : تغيير التركيبة الديمغرافية في سورية عبر حصار التجويع

0 comments
كتبت صحيفة "العربي الجديد " تقول : يتخذ حصار النظام السوري لبلدات وادي بردى ومدينة التل ومعضمية الشام نكهة خاصة، يرى كثيرون أنها تعكس أهدافه في تغيير خرائط ديمغرافية في عدد من المناطق السورية، وهو ما لم يعد سراً أو عبارة عن تحليلات، بعد ما يحصل في الزبداني وأحياء دمشقية كالمزة، بالتعاون العلني مع النظام الإيراني. وبعد تجريب كافة وسائل القصف والقتل والتدمير، يكمن تعويل سلطات الأسد، اليوم، في تحميل مسؤولية تدهور الوضع المعيشي في وادي بردى ومدينة التل ومعضمية الشام، للفصائل المسلحة المعارضة، لعلّ ذلك يفقدها حاضنتها الشعبية ويساهم في دفع الناس إلى هجر أراضيها واللجوء إما إلى خارج سورية أو مناطق الشمال منها. وعن حيثيات الحصار المطبق، يقول الناشط الإعلامي في منطقة وادي بردى، الملقب بـ"أبو شوكت"، لـ"العربي الجديد"، إن "النظام سبق أن خرق الهدنة بينه وبين بلدات وادي بردى عدة مرات سابقا لساعات أو لأيام قليلة، لكنه ومنذ أكثر من أسبوعين يفرض حصاراً مطبقاً على أهالي المنطقة، أغلق إثرها جميع الطرقات بوجههم كما تمنع قواته الجميع من الدخول والخروج من وإلى المنطقة، سواء كانوا عائلات أو موظفين في القطاعين العام والخاص أو طلبة مدارس وجامعات".



وتعتبر حالة بلدة هريرة الأسوأ على الإطلاق، بسبب قطع القوات النظامية عنها المياه، وهي بالأصل فقيرة بمياه الشرب وتعتمد على نقل المياه إليها بالصهاريج كونها تقع على مرتفع الجبل الشرقي للزبداني، بالطبع إضافة إلى المواد الغذائية والطبية، وهو ما يهدّد، بحسب أبو شوكت، حياة سكانها، خصوصاً الأطفال وكبار السن، جراء انتشار أمراض الجفاف والحمى والأمراض الجلدية.


ولفت إلى أن "النظام يطبق منذ سنوات، ورغم الهدنة التي وقعها مع الفصائل المسلحة في المنطقة، سياسة العقوبة الجماعية، فحال جميع بلدات الوادي متشابهة، وذلك من بلدة بسيمة وحتى تصل إلى عين الخضرة والفيجة وكفير الزيت والحسينية حتى نهاية راس الجبل الشرقي عند بلدة هريرة"، مقدرا عدد سكان المنطقة الحاليين بنحو "100 ألف إنسان، يضاف عليهم نحو 45 ألف نازح من مختلف المناطق السورية هربا من الأعمال العسكرية".


ويعيد ناشطون معارضون من منطقة وادي بردى أسباب تمزيق منطقتهم إلى نجاح النظام في احتواء عدد من بلدات الوادي وتحويل مسلحيها المعارضين إلى جزء من مليشيا "قوات الدفاع الوطنية" الموالية كأمثال بلدات "أشرفية الوادي" و"جديدة الشيباني".



ورأى أبو شوكت أن "النظام يهدف بهذه السياسة إما إلى إبعاد أهالي الوادي عن مسار الثورة، ليكونوا عبيداً للنظام يخدمون بين صفوفه، وإما تهجيرهم من أرضهم وبيوتهم إلى مناطق أخرى".


وتتميز منطقة وادي بردى بموقع جغرافي استراتيجي، حيث تصل جبال القلمون الغربية بالعاصمة دمشق، وهي قريبة من طريق دمشق ــ بيروت آخر شرايين النظام مع الخارج، إضافة إلى أنه يتحكم بمياه نبع الفيجة فيها، التي تؤمن أكثر من 60 في المائة من احتياجات دمشق من مياه الشرب.


وتفيد مصادر محلية من وادي بردى أن "جميع المحال التجارية والأفران مغلقة، وأغلب المحال التجارية نفدت بضائعها، ما فتح المجال أمام تجار الأزمات بالشراكة مع المتنفذين في النظام، باستغلال الأمر وإخراج ما احتكروه من بضائع ورفعٍ في الأسعار، في حين يعمل أبناء المنطقة على إعادة جزء من الخدمات المنقطعة عن الوادي كالاتصالات والكهرباء، وترحيل القمامة. كما تعمل الهيئة الطبية في وادي بردى بكافة عياداتها واختصاصاتها بالطاقة القصوى على مدار الساعة من إسعافات أولية وضمادات وإجراء عمليات جراحية، في ظل معاناته من نقص الإمكانات الطبية.



أما معضمية الشام التي تفرض عليها الفرقة الرابعة حصارا خانقا للشهر السابع على التوالي، رغم أنها وقعت على هدنة معها منذ أكثر من عامين، فمعاناة أكثر من 44 ألف إنسان تعاش بشكل يومي فيها. وقال الناشط الإعلامي في معضمية الشام، أبو كنان الدمشقي، لـ"العربي الجديد"، إن "ساكني المعضمية لا يزالون منذ نحو سبعة أشهر يقبعون تحت الحصار، ومنع دخول وخروج المدنيين، باستثناء الموظفين والطلاب، الذين تطاولهم الكثير من الإهانات والإساءات إضافة إلى خطر الاعتقال"، لافتاً إلى أنه "مع انعدام المواد الغذائية داخل البلدة، وقرب شبح الموت جوعا، قرر النظام إدخال سيارة خضار وخبز للأهالي".


وأوضح أنه "قبل أيام، سمح بدخول 2000 ربطة خبز وسيارة خضار توزع على 44 ألف إنسان، فتقريبا تأخذ كل عائلة رغيفين ونصف الرغيف من الخبز، إضافة إلى كيلوغرامين مشكلة من البطاطا والبندورة والخيار والبصل، يجب أن تقتات بها طوال اليوم، وبسعر 450 ليرة سورية".


وبين أن "القوات النظامية ما زالت تمنع خروج ودخول المدنين، باستثناء الموظفين والطلاب وخلال أوقات الدوام الرسمي فقط"، مضيفا أنه "سمح كذلك للموظفين بإدخال 5000 ليرة، بعد أن كان يمنعهم من إدخال أي مبلغ مالي إلى داخل البلدة".


ويحذر ناشطون معارضون من كارثة إنسانية في مدينة التل، في حال استمرار الحصار المفروض عليها، حيث يزيد عدد النازحين فيها على المليون ونصف مليون نازح من مدن القلمون والغوطة الشرقية والغربية وجنوب دمشق، إضافة إلى أهاليها.


ويرى محللون أن النظام يسعى إلى الضغط على جميع سكان المناطق المناهضة له في دمشق وريفها بشتى الوسائل، من الترهيب إلى التجويع، دافعا بهم إلى مغادرة مناطقهم، بهدف إخلاء المنطقة التي يصرّ على الاحتفاظ بها من ضمن ما يسمّى "سورية المفيدة" من أية مجموعات معارضة له، على غرار ما حاول ولا يزال يفعله في الزبداني، من خلال سعيه لاستبدال سكان المنطقة بأهل قريتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب.
التفاصيل...
الأحد، 30 أغسطس، 2015

أمطار في فنيدق وأعالي جرود عكار وحبات برد في جرد الضنية

0 comments
 
أفادت معلومات صحافية أن بلدات عكار الجبلية، وتحديدا فنيدق وأعالي جرود عكار، تشهد هطول أمطار كثيفة، وقد امتلأت شوارع المنطقة بالمياه.

كما ان مناطق جرد الضنية تشهد منذ ما قبل ظهر اليوم، هطول أمطار مترافقة مع تساقط حبات برد وعواصف رعدية، ما أدى إلى تدني درجات الحرارة وبرودة نسبية في الطقس.
 
التفاصيل...

قوى الأمن: توقيف 10 أشخاص بعد أعمال الشغب في ساحة رياض الصلح أمس

0 comments

أعلنت المديرلاية العامة لقوى الأمن الداخلي عن توقيف 10 أشخاص بعد أعمال الشغب في ساحة رياض الصلح أمس والتحقيقات جارية بإشراف القضاء، كاشفة عن اصابة عنصرين لقوى الأمن بجروح طفيفة.
التفاصيل...

الحكومة المصرية تعلن اكتشاف اكبر حقل غاز في البحر المتوسط

0 comments

اعلنت الحكومة المصرية وشركة ايني الايطالية عن اكتشاف "اكبر حقل غاز على الاطلاق" في المياه المصرية العميقة في البحر المتوسط يوفر لمصر احتياطات عملاقة من الغاز.

وفي بيان لها، أوضحت الشركة الايطالية ان المعلومات الاولية توضح ان الاكتشاف يحتوي على "احتياطيات أصلية تقدر بحوالى 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي بما يعادل حوالى 5.5 مليار برميل".
التفاصيل...

واشنطن بوست: أكثر من 11 مليون سوري مشردين حول العالم بسبب الحروب

0 comments
أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية في تقرير، أنه "في الوقت الذي يركز العالم انتباهه على عشرات آلاف اللاجئين السوريين الذين ينزحون إلى أوروبا، فإن هناك أزمة ربما تكون أشد عمقاً، تتكشف في بلدان الشرق الأوسط التي تحملت العبء الأكبر من فشل العالم في إنهاء الحرب السورية".

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن "أولئك الذين يصلون إلى أوروبا يمثلون نسبة ضئيلة من 4 ملايين سوري فروا إلى لبنان والأردن وتركيا والعراق، مما يجعل سوريا أكبر مصدر للاجئين في العالم، وأسوأ حالة طوارئ إنسانية في أكثر من 4 عقود"، لافتةً الى انه "وبينما يدخل الصراع السوري عامه الخامس، فإن وكالات الإغاثة والبلدان المضيفة للاجئين والسوريين أنفسهم بدأوا يدركون أن معظم الفارين لن يعودوا إلى بلدهم بعد، مما يشكل أزمة طويلة المدى للمجتمع الدولي غير القادر على معالجة الأزمة التي من شأنها أن تشكل اضطرابات عميقة للمنطقة والعالم بأسره".

واذ اذكرت انه "خلف الصراع السوري ما لا يقل عن 250 ألف قتيل في المركز الاستراتيجي للشرق الأوسط، فضلاً عن تشريد أكثر من 11 مليوناً، بينما لا توجد عملية سلام حتى الآن ولا حل واضح أو نهاية تلوح في الأفق"، متطرأةً إلى "فشل الجهود الإنسانية، مع تراجع التبرعات وتصاعد الاحتياجات وتزايد الوضع خطورة، وتلقت الأمم المتحدة أقل من نصف المبلغ الذي أعلنت حاجتها إليه لرعاية اللاجئين، طيلة السنوات الأربع الأخيرة، ويجري قطع المساعدات وتعليق البرامج في نفس اللحظة التي يجد فيها أولئك الذين يغادرون سوريا على عجل أنفسهم بلا مال أو اهتمام".

واضافت: "وصف المفوض السامي لشؤون اللاجئين لدى الأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، الوضع قائلا، "إنها مأساة لا مثيل لها في الماضي القريب"، محذراً من أن "الملايين ربما ينتهي بهم الحال دون إيجاد المساعدة اللازمة لبقائهم على قيد الحياة".
التفاصيل...
 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة